طــفــولـــة :: نظرية التعلق (Attachment Theory) ومدى اهميتها من ناحية نمو الأطفال العاطفي والاجتماعي

قام بكتابة المقال الدكتور "أحمد الصالح" استشاري الطب النفسي متخصص باضطرابات القلق والعلاج النفسي

يعتبرالدكتور جون بولبي وهو طبيب ومحلل نفسي بريطاني من اوائل الاشخاص الذين كانت لهم اسهامات اساسية في هذه النظرية, كانت عائلته من الطبقة المتوسطة العليا في انجلترا، والتي اعتاد الآباء في هذه الطبقة على الاعتماد بشكل كبير على المربيات في تربية الأطفال, كان د. بولبي متعلقا جدا بمربيتة الاولى، لدرجة انه اعتبر مغادرتها لمنزل الاسرة عندما كان في سن الرابعة من العمر صدمة له

تشير نظرية التعلق على أن: أي طفل يحتاج إلى تكوين علاقة مع شخص واحد على الاقل من مقدمي الرعاية (مثل الأم، الأب، الجدة، مربية) لكي يحصل عنده النمو العاطفي والاجتماعي، وهذه العلاقة الأولية لها تأثيرات جوهرية تستمر طوال الحياة

متى يبدأ الطفل بالتعلق بأحد والديه أو مقدم الرعاية؟
يبدأ الطفل منذ شهوره الأولى ببعض السلوكيات التي تسهم في التقريب بينه وبين مقدم الرعاية كالابتسام وإصدار الأصوات والبكاء والكلام عند الكبر. الكيفية والطريقة التي يستجيب بها الوالدين او مقدم الرعاية للطفل، تؤدي الى تكون أنماط مختلفة من التعلق لدى الطفل. والتي تؤدي بدورها إلى تكوين نماذج داخلية لدى الطفل، توجه أفكاره ومشاعره في علاقاته الاجتماعية عند الكبر

شرح نظرية التعلق و جوانبها:

عندما يبدا الطفل بالمشي يحتاج بان يجعل مقدم الرعاية قاعدة أمنه له، ينطلق منها لاكتشاف البيئة المحيطة به، والعودة إلى هذه القاعدة الامنه. هناك ثلاث مراحل لتكوين التعلق:

1. مرحلة قبل التعلق: من الولاده حتى 8-10 أسابيع من عمر الطفل. يقوم الرضيع فيها بمحاولة التعرف على مقدم الرعاية عن طريق متابعته بالعيون والالتفات إلى مصدر صوته
2. مرحلة تكوين التعلق: من سن 8-10 أسابيع إلى ستة اشهر يبدأ فيها الطفل بالتعلق بواحد او أكثر من مقدمي الرعاية كالاب والام

في المرحلتين الأولى والثانية طالما أن جميع احتياجات الطفل من اكل ونوم وجفاف قد لبيت له فان انفصاله عن مقدم الرعاية لا تسبب له انزعاجا

3. مرحلة التعلق الواضح: بعد سن ستة اشهر حيث أن الطفل ينزعج بانفصاله عن مقدم الرعاية لكنه يهدأ ويتوقف عن البكاء عند عودة مقدم الرعاية

قامت بعد ذلك إحدى طالبات د. بولبي وتدعى ماري اينسورث باستحداث تجربة من 9 خطوات تدعى تجربة الموقف الغريب لتحديد نوعية تعلق الأطفال. الغرض من هذه التجربة اولا أحداث انزعاج او ضغط لدى الطفل، ومن ثم يتم تحديد نوع تعلق الطفل بناء على سلوكه عند عودة امه

خطوات تجربة الموقف الغريب موضحة بالفيديو التالي

 يحدد سلوك الطفل عند عودة امه نوع التعلق الذي يمكن تقسيمه إلى أربعة أنواع:

1- تعلق امن،
2- تعلق قلق،
3- تعلق تجنبي،
4- وتعلق مشوش

فيديو رائع يوضح أنواع التعلق

1. تعلق امن او مطمئن: حيث ينزعج الطفل عند مغادرة امه، ولكنه يهدأ بسرعة عند عودتها ويتوقف عن البكاء كما في حالة الطفلة ليزا في الفيديو 1 وحالة الطفل الاول في الفيديو 2

هذا النوع من الاطفال غالبا ما يكون اجتماعياً وذو علاقات مستقرة

2. تعلق تجنبي: حيث يتجنب الطفل النظر إلى والدته عند عودتها ويكون التواصل معها ضعيفا كما في حالة الطفل الثاني في الفيديو الاخير

هذا النوع يشيع عندما تكون الام مهمله لطفلها او عنيفه معه و غالبا ما يفضل الاطفال العزلة وتكون علاقاتهم الاجتماعية والحميمية غير مستقرة

3. تعلق قلق او متردد: ينزعج الطفل بشدة عند مغادرة امه، ويستمر في البكاء حتى بعد عودتها ولا يهدأ بسهولة كما في حالة الطفل 3 في الفيديو

هذا النوع يشيع عندما تكون الأم غير متواجدة ولا تستجيب لطفلها بكثرة و غالبا مايكون الاطفال قلقين ويعانون من مشاكل مع القلق عند الكبر

4. تعلق مشوش: حيث تكون ردة فعل الطفل بعد عودة الأم مختلطة ومتضاربة ومتناقضة هذا النوع شائع عندما تكون الأم عنيفة مع طفلها

و غالبا مايكون الاطفال من هذا النوع عرضة للأعراض والاضطرابات الانفصالية ومن مشاكل في العلاقات المستقبلية

فيما يلي بعض النقاط المهمة المستخلصة من هذه النظرية:

1. علاقة الطفل مع الأم او مقدم الرعاية في السنوات الاولى من عمر الطفل هي من الأمور التي تؤثر بشكل كبير جداً على نموه الاجتماعي والعاطفي
2. كلما كانت العلاقة قوية ومستقرة مع الأم، كلما أحس الطفل بالأمان والذي يوثر ايجابيا على ثقته بنفسه وبالآخرين، واستقلاليته وانفتاحه
3. عندما ينفصل الطفل عن امه او مقدم الرعاية في سنوات عمره الأولى لظرف ما (كوفاة او انفصال الوالدين) او عندما تكون العلاقة بينهما غير جيدة، يشعر الطفل بعدم الأمان والاستقرار، وياثر ذلك سلبا على علاقاته الاجتماعية والعاطفية مستقبلا

ختاما أتمنى أن ينشأ جميع أطفالنا ويتربون في وسط صحي وآمن يوفر لهم الاستقرار والصحة النفسية

العودة للرئيسية 



 
جميع الحقوق محفوظة - طــفــولـــة